Virgin Galactic تحتفل بنجاح اختبارها الثانى لمركبتها لنقل السياح للفضاء

حققت Virgin Galactic علامة فارقة تقربها من القيام برحلات فضائية تجارية، حيث أكملت الشركة الاختبار الناجح الثانى لمركبتها فوق ميناء الفضاء في جنوب نيو مكسيكو، حيث وصلت مركبة الفضاء 2 Unity لسرعة انزلاق تبلغ 0.85 ماخ بعد إطلاقها من الطيارة الحاملة VMS Eve على ارتفاع 51000 قدم، وأجرى الطيارون اختبارات ومناورات مختلفة قبل أن ينزلوا على المدرج. وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، بينما تقترب الشركة من الاختبار النهائي، لم يحدد المسؤولون حتى الآن موعدًا لبدء الرحلات التجارية. تتسابق شركة Virgin Galactic ضد شركة SpaceX وBlue Origin لإحضار السياح إلى الفضاء،

ولكن بعد رحلة الاختبار التي أجريت أمس، قد يكون من الواضح من يقود هذه الرحلات. وقال جورج وايتسايدز، الرئيس التنفيذي للشركة، في بيان: “يظل تركيزنا لهذا العام دون تغيير على ضمان أن المركبات وعملياتنا مستعدة لخدمة رحلات الفضاء التجارية المنتظمة على المدى الطويل”. وقال المسؤولون، إنه يجب تحليل بيانات الرحلة الأخيرة، وتشمل الخطوات الأخرى إجراء تعديلات نهائية على مقصورة عملاء مركبة الفضاء وإكمال عمليات الفحص التفصيلية. أجريت شركة الفضاء في نهاية الأسبوع الماضي تدريبات على الملابس، حيث وضعوا مركبة الفضاء على المدرج وحملوها بالوقود. تعد شركة Virgin Galactic المستأجر الرئيسي لـ Spaceport America الممولة من دافعي الضرائب،

وهي أول منشأة في العالم تم تصميمها وبناؤها خصيصًا لإطلاق الركاب التجاريين والحمولات في الفضاء تحت المداري. واشترى أكثر من 600 عميل من جميع أنحاء العالم تذاكر ليتم إطلاقهم في الأطراف السفلية من الفضاء حيث يمكنهم تجربة انعدام الوزن والحصول على منظر الأرض تحتهم، وتم تصميم المركبة الفضائية السياحية لنقل ما يصل إلى ستة ركاب، مع طيارين إلى حافة الفضاء. وستطفو بدون وزن في المدار لحوالي خمس إلى 10 دقائق ثم تعيد المسافرين إلى الأرض، لتكمل رحلة لمدة 90 دقيقة، وذلك مقابل 250 ألف دولار فقط.

Related posts

Leave a Comment