هذه الاطعمة تسبب الشيخوخة المبكرة

هذه الاطعمة تسبب الشيخوخة المبكرة

يشير الخبراء إلى وجود سبيين رئيسيين للشيخوخة المبكرة، السبب الأول يتمثل بتعريض البشرة لأشعة الشمس لفترات طويلة واستخدام مستحضرات التجميل بشكل كبير، وأما السبب الثاني فهو متعلق بنوعية الأطعمة التي يتناولها الإنسان.

السبب الثاني الذي تحدث عنه الخبراء، يتعلق بشكل مباشر بالنظام الغذائي الذي يتبعه الإنسان، حيث تلعب عملية اتحاد البروتين أو الدهون مع السكر دورا كبيرا في ظهور الشيخوخة المبكرة لدى الإنسان، وبالرغم من أن الشيخوخة هي ظاهرة طبيعية لا يمكن السيطرة عليها بنسبة 100%، إلا أننا نستطيع التخفيف من أعراضها بشكل كبير من خلال بعض الممارسات ومن خلال النظام الغذائي الذي نتبعه.

ووضعت مجلة “healthline” المتخصصة بالغذاء والصحة الجسدية، قائمة من 11 طعاما من شأنها أن تسرع ظهور علامات الشيخوخة المبكرة على الجسم، لكنها أشارت أيضا إلى أن تناول هذه الأطعمة بشكل متقطع لا يسبب مشكلة كبيرة، لكن تناولها بشكل دوري ومكثف قد يؤثر بشكل كبير على بشرة الإنسان، ونوهت إلى وجود اختلافات تميز كل شخص عن الآخر، لذلك تختلف تأثيرات هذه الأطعمة من شخص لآخر، وإليكم الأطعمة التي أشار الخبراء إلى أنها من الممكن أن تسرع من ظهور علامات الشيخوخة على الجسد:

البطاطس المقلية

تطلق الأطعمة (البطاطس أو غيرها) المقلية بالزيت في درجات حرارة عالية “الجذور الحرة” وهي عبارة عن ذرات أو جزيئات بها إلكترونات غير زوجية أو بها غلاف مفتوح، وهذه الإلكترونات الغير مزدوجة غالبا ما تكون نشيطة، ولذلك فإنها تلعب دورا في التفاعلات الكيميائية سواء التفاعلات الكيميائية المعملية أم العمليات الحيوية التي تتم في جسم الإنسان

ويمكن أن تسبب الجذور الحرة تلفًا خلويًا للجلد وتسرع عملية الشيخوخة بسبب إجراء يتم في الجسم يسمى “الارتباط المتبادل” والذي يؤثر على جزيئات الحمض النووي ويمكن أن يضعف مرونة الجلد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن استهلاك الكثير من الملح يمكن أن يسحب الماء من الجلد ويؤدي إلى الجفاف، وقد يجعل ذلك بشرتك أكثر عرضة للتجاعيد.

وينصح الخبراء باستبدال البطاطس المقلية بالبطاطس الحلوة المسلوقة أو البطاطس الحلوة المقلية، نظرا لاحتوائها على كميات كبيرة من النحاس المضاد للشيخوخة والذي يساعد في إنتاج الكولاجين.

استبدل الخبز الأبيض بالأسمر

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، مثل الخبز الأبيض، يمكن أن تسبب بحدوث بعض الالتهابات في الجسم، والتي ترتبط بشكل مباشر بعملية الشيخوخة، وعندما تتكامل الكربوهيدرات المكررة مع البروتين، فإنها تتسبب بتكوين مادة “جليكيشن السكريات” والتي لها تأثير مباشر على الأمراض المزمنة وكذلك عملية الشيخوخة.

لذلك ينصح الخبراء باستبدال الخبز الأبيض بخبز الحبوب “الأسمر” الذي يحتوي على نسبة منخفضة من السكريات، وعلى نسبة عالمية من مضادات الأكسدة.

العسل أو الفاكهة بديلا عن السكر

يعتبر السكر من المواد التي تساهم بشكل كبير بظهور مشاكل الجلد غير المرغوب فيها مثل حب الشباب، ويساهم السكر أيضا في تكوين “AGEs” أو “جلكشين السكريات” والتي تمنع تشكل الكولاجين في الجسم.

ويزداد تأثير السكريات مع وجود أشعة الشمس، لذلك ينصح الخبراء باستبدال المثلجات على الشاطئ بالفاكهة المبردة أو العصائر الطبيعية، ونوهت الصحيفة إلى أن التوت الأزرق ممتاز كبديل لأنه يمنع فقدان الكولاجين.

زيت الزيتون أو الأفوكادو بديلا عن السمن

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين لا يستهلكون السمن أو الزبدة لديهم أضرار أقل في الجلد والتجاعيد من أولئك الذين يستخدمونها.

ويؤكد العلماء أن السمن الصناعي أسوأ من الكميات المعتدلة من الزبدة الحقيقية لأنه يحتوي على نسبة عالية من الزيوت المهدرجة جزئيًا، وهذه الأحماض الدهنية غير المشبعة تجعل البشرة أكثر عرضة للإشعاع فوق البنفسجي، والتي يمكن أن تضر الكولاجين ومرونة الجلد.

ونصح الخبراء باستبدال الزبدة أو السمن بزيت الزيتون أو الأفوكادو الغني بمضادات الأكسدة المضادة للشيخوخة.

ابتعد عن اللحوم المصنعة

النقانق والبيبروني واللحم المقدد وغيرها كلها أمثلة على اللحوم المصنعة التي يمكن أن تكون ضارة بشكل كبير على صحة البشرة.

وتحتوي هذه اللحوم على كميات كبيرة من الصوديوم والدهون المشبعة والكبريتيت، والتي يمكن أن تؤدي جميعها إلى جفاف الجلد وإضعاف الكولاجين، ونصح الخبراء باستبدال اللحوم المعالجة بالبيض أو الفول.

اختر اللحوم الخالية من الدهون مثل الديك الرومي والدجاج، هذه اللحوم مليئة بالبروتينات والأحماض الأمينية الضرورية للتكوين الطبيعي للكولاجين.

الألبان

أشارت بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذي ابتعدوا عن منتجات الألبان ظهرت لديهم تحسن واضح بصحة البشرة.

ونوهت الدراسات إلى أن هذه العلامات تختلف من شخص لآخر، حيث تزيد منتجات الألبان من التفاعلات في الجسم ما يؤدي إلى الإجهاد التأكسدي، هو أحد الأسباب الرئيسية للشيخوخة المبكرة.

فكر مرتين قبل تناول الصودا والقهوة

بين الخبراء أن تأثير الصودا والقهوة على صحة الجسم له علاقة بالنوم أكثر من البشرة، حيث تحتوي هذه المشروبات على نسبة عالية من الكافيين، والتي يؤدي تنولها بشكل مستمر لحدوث إضرابات في النوم.

وأكدت الدراسات أن قلة النوم تزيد من علامات الشيخوخة وظهور الدوائر الداكنة والسوداء حول العين.

الكحول

يتسبب الكحول بحدوث مجموعة من المشاكل المرتبطة بالجلد والبشرة، بما في ذلك الاحمرار والانتفاخ وفقدان الكولاجين والتجاعيد، ويستهلك الكحول العناصر الغذائية والمياه من الجسم ويخفض مستويات فيتامين “أ” وكلها لها تأثير مباشر على التجاعيد.

ويعتبر فيتامين “أ” مهم بشكل خاص فيما يتعلق بنمو الخلايا الجديدة وإنتاج الكولاجين، مما يضمن أن البشرة مرنة وخالية من التجاعيد.

تجنب الطهي في درجة حرارة عالية

بعض الزيوت المتعددة غير المشبعة الغنية بأحماض “أوميغا 6” الدهنية مثل زيت الذرة أو زيت عباد الشمس، يمكن أن تسبب الجذور الحرة الضارة عند تعرضها لحرارة مرتفعة جدا ويمكن أن تزيد من مستويات الالتهاب.

لكن هذا لا يعني أن جميع الزيوت غير صحية، وعندما يتعلق الأمر بالزيوت ومنع التجاعيد، اختر الدهون الأحادية غير المشبعة للمساعدة في الحفاظ على ترطيب البشرة.

ابتعد عن كعك الأرز

يحتوي كعك الأرز على نسبة عالية من السكر ويمكن أن يسبب ارتفاعات في مستويات السكر في الدم، وتعمل زيادة مستويات السكر في الدم بمثابة “مسرع للشيخوخة” ويمكن أن يسبب التجاعيد.

أشارت الصحيفة إلى أن علاقة صحة البشرة بالنظام الغذائي يتعلق بشكل ريسي بتوازن نوعية الأطعمة، وأشارت إلى وجود عدة طرق لتعزيز تكوين الكولاجين في الجسم مثل المكملات الغذائية، بالإضافة إلى تمارين الوجه والرياضة وغيرها والتي تساهم جميعها بتخفيف أعراض التجاعيد في الجسم والوجه.

kasmi39

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *