اعتبارا من اليوم … الجزائر تبدأ رفع حجر كورونا تدريجيا

أعلنت الحكومة الجزائرية، أمس الخميس، خارطة طريق لرفع الحجر الصحي واستئناف النشاطات الاقتصادية تدريجيا ابتداء من الأحد القادم.

يأتي ذلك في مسعى لوضع نهاية لتدابير أقرتها السلطات الجزائرية منتصف مارس/آذار الماضي لمواجهة وباء كورونا.

وحسب بيان لرئاسة الوزراء، جاءت هذه الخارطة بتعليمات من رئيس البلاد وتوصيات اللجنة العلمية الرسمية المكلفة بمتابعة انتشار كورونا.

وتضمنت الخارطة استئنافا تدريجيا للنشاط الاقتصادي والتجاري على مرحلتين؛ الأولى ابتداء من 7 يونيو/حزيران برفع الحجر عن ورشات قطاع البناء والأشغال العامة ومكاتب الدراسات، على أن تضمن هذه الشركات النقل لعمالها بسبب توقف النقل العام.

وتبدأ المرحلة الثانية من استئناف النشاط الاقتصادي في 14 يونيو برفع التجميد عن عدة نشاطات خدمية مثل عمل وكالات السفر وأسواق الماشية وعدة حرف وأشطة تجارية أخرى.

ووفق البيان، فإن استئناف هذه النشاطات يبقى “مشروطا بالتقيد الصارم في أماكن العمل والتجمعات بتدابير صارمة للوقاية الصحية”.

وبالنسبة لرفع الحجر الصحي (حظر التجوال الليلي) تدريجيا، قالت خارطة الطريق إنه سيتم سيشرع فيه ابتداء من 14 يونيو، في شكل رفع الحجر الصحي الجزئي الـمعمول به أو تعديل توقيته، وسيؤخذ في الحسبان تطور الوضعية الوبائية على الـمستوى الوطني وحسب كل ولاية.

وينتهي في 13 يونيو قرار سابق للحكومة بحظر التجوال الليلي من الخامسة (ببعض الولايات) أو السابعة مساء (في أخرى) إلى السابعة صباحا من اليوم الموالي بـ44 ولاية من بين 48 تحصيها البلاد بعد رفع الحجر نهائيا عن 4 ولايات.

وحسب البيان، “سيتم تقييم قائمة الولايات الـمعنية برفع الحجر الصحي الجزئي ومراجعتها كل خمس عشرة يومًا حسب الـمعايير الـمذكورة أعلاه، بغرض التحقق من أن التدابير التي تم وضعها لا تشجع خطر انتقال الـمرض”.

وإلى غاية اليوم، بلغت حصيلة وباء كورونا بالجزائر 9 آلاف و831، بينها 681 وفاة، و6 آلاف و297 متعافيا.

وختم بيان الحكومة بأن “تدابير الخروج من الحجر يجب ألاّ تعني بأي صفة من الصفات العودة إلى الحياة العادية، بل بالعكس، ينبغي أن تحث على التحلي بمزيد الحذر واليقظة انطلاقا من أن تهديد الوباء يظل قائما بقوة”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*